Cancel Preloader
وصف الصورة: ماجد اسحق (الرابع من اليسار) مع فريق من المراجعين يزور مؤسسة سياحية فلسطينية في فلسطين.

ليس هناك شك في أن التأثير الاجتماعي والاقتصادي الذي أحدثه فيروس كورونا على صناعة السياحة الفلسطينية كان خطيراً وكبيراً. وفقًا للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (PCBS)، لم يتمكن أكثر من 54٪ من العاملين في الضفة الغربية من العمل خلال فترة الإغلاق من 5 مارس إلى 25 مايو 2020. وقد أثر هذا بشكل مباشر على 30 ألف فلسطيني يعملون في صناعة السياحة. وقد أدىت الاجراءات التي اتخذتها الدول من منع السفر واغلاث الأجواء والحدود إلى إغلاق الفنادق والمواقع السياحية والمؤسسات في فلسطين.

ومع ذلك، فإن صناعة السياحة الفلسطينية ليست غريبة عن المصاعب فقد واجهت النصيب الأكبر من العقبات في العقود القليلة الماضية بسبب الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة، وقد أظهر القطاع السياحي أن لديه مرونة لا تصدق وقدرة على المثابرة وتحمل الصعاب.

يعد العمل الجاد والإنجازات التي حققتها وزارة السياحة والآثار الفلسطينية (MoTA) من أهم العوامل التي تُعزى إلى قدرة الصناعة على التحمل. لقد أنجزت الوزارة الكثير في السنوات القليلة الماضية فيما يتعلق بتطوير قطاع السياحة مثل جعل القطاعين العام والخاص يعملان معًا بالتعاون مع المنظمات والجمعيات وصانعي السياسات الوطنية والدولية.

وفي الآونة الأخيرة، وكجزء من خطة الإنعاش الوطنية، قامت الوزارة بتنفيذ العديد من التدخلات في جهودها للتعامل مع الوباء الأخير وتقديم حلول لدعم صناعة السياحة، فقد شكلت الوزارة فريق عمل إنعاش السياحة الفلسطينية (PTRT) الذي تم إنشاؤه لإعداد قطاع السياحة الفلسطيني لإعادة الافتتاح بعد COVID-19. وقد طور فريق PTRT ونفذ إرشادات وبروتوكولات جديدة تم وضعها وفقًا للمعايير الدولية من خلال إنشاء “دليل الأعمال السياحة ل COVID-19 في فلسطين“، وهو دليل للوقاية من COVID-19 يحدد إجراءات الصحة والسلامة التي يجب على قطاع السياحة الالتزام بها لتقليل مخاطر عدوى COVID-19 من أجل إعادة فتح المنشآت السياحية. وقد تم دعم هذا الجهد من خلال إطلاق منصة Jahzeen.ps، وهي بوابة تعلم إلكتروني للاستعداد السياحي تستند إلى إرشادات دليل الأعمال السياحية أو البروتوكولات الفلسطينية وتهدف إلى تثقيف العاملين في الصناعة السياحية الفلسطينية وإعدادهم وتدريبهم لتنفيذ خطة الانعاش الوطنية.

بالإضافة إلى هذه الإجراءات، شكلت وزارة السياحة والآثار فريقًا وطنيًا للرقابة والتفتيش بهدف ضمان تنفيذ البروتوكولات على أحسن وجه. تعتبرهذه خطوة كبيرة نحو استعادة الثقة في صناعة السياحة الفلسطينية في أعين منظمي الرحلات الدولية والحكومات والقطاع الخاص ووزارات الخارجية. وبالتالي، إعادة فتح واستئناف العمليات السياحية في أسرع وقت ممكن.

وقد صرح ماجد إسحق رئيس الفريق الوطني للرقابة والتفتيش ومدير عام التسويق والاعلام السياحي في وزارة السياحة والآثار الفلسطينية “أعتقد أنه من خلال هذه الخطة الهامة سوف تتمكن وزارة السياحة والآثار والقطاع الخاص الفلسطيني باعادة إنعاش هذا القطاع بشكل سريع وبخطوات مهنية مدروسة وبثقة تامة، وبالتالي عودة السياحة المحلية والأجنبية الى فلسطين مع ضمان توفير بيئة آمنة ومأمونة للقوى العاملة والمجتمع المحلي والمسافرين مع انتقال القطاع إلى الوضع الطبيعي الجديد”.

يتكون الفريق الوطني من وزارة السياحة والآثار (MoTA) وممثلين عن جمعية الفنادق العربية (AHA)، وجمعية الأراضي المقدسة لمكاتب السياحة الوافدة (HLITOA)، وجمعية وكلاء السفر الفلسطينيين (PSTTA)، ونقابة الأدلاء، وشبكة الجمعيات الفلسطينية للسياحة الرديفة (NEPTO).

تم دعم الجهود التي تبذلها الوزارة من قبل برنامج تطوير القطاع الخاص (PSPD) التابع الى مؤسسة التعاون الألمانية Deutsche Gesellschaft für Internationale Zusammenarbeit (GIZ) GmbH، والتي تعاقدت مع شركة Hotel Resilient، وهي شركة ألمانيا متخصصة في إدارة مخاطر الكوارث وبشكل خاص على الفنادق والمنتجعات.

من خلال عملية التدقيق، يتعين على مشغلي الفنادق أولاً استخدام نظام أساسي للتدقيق والتعلم الإلكتروني عبر الإنترنت، تم تطويره بواسطة Hotel Resilient، وإكمال وحدة COVID-READY. تحتوي الوحدة على دورات تعليمية إلكترونية متعمقة وندوات عبر الإنترنت لبناء القدرات وإدارة المخاطر للفنادق؛ كما أنه يوفر أيضًا وسيلة سهلة لاستخدام التدقيق الذاتي الذي يجمع النقاط بناءً على المعايير ذات الصلة باستراتيجية الفندق للاستعداد والوقاية والاستجابة لـ COVID-19. يتضمن التدقيق برنامج إدارة المهام الذي يمكن أن يشير إلى المجالات ذات الصلة التي تحتاج إلى تجهيز وتحسين.

بمجرد أن تكمل ادارة الفندق وحدة COVID-READY وتقوم بتطبيق المعايير والبروتوكولات اللازمة داخل الفندق والمرافق الخاصة به، تتم دعوة فريق التدقيق الوطني إلى المؤسسة لإجراء تدقيق شامل في الموقع للتأكد من تنفيذ إجراءات التشغيل المعيارية المحددة لـ COVID-19.

وفي حال اجتاز الفندق درجة 80٪ أو أكثر يتم منحه شهادة رسمية تشير إلى أنه قام بتنفيذ المعايير الدولية لـ COVID-19 الإلزامية والوقاية والمبادئ التوجيهية والإجراءات التشغيلية والبروتوكولات وأنه أصبح يوفر بيئة آمنة للزوار والسياح وموظفي الفنادق وبالتالي يمكنه إعادة فتح الفندق واستئناف العمل فيه.

تعتبر فلسطين الدولة الوحيدة في المنطقة التي تنفذ معايير عالمية للصحة والسلامة من خلال هذه التدابير الاستباقية لتنفيذ وحدة COVID-READY القائمة على التكنولوجيا والتدقيق ومنح الشهادات. بمجرد أن تخضع أالفنادق في جميع أنحاء فلسطين لعملية التدقيق وتكون جاهزة، سيتم وضع فلسطين على الخريطة كوجهة سفر آمنة توفر مستوى عالٍ من معايير الصحة والنظافة في قطاع الفندقة.

تعرف على المزيد حول أحدث التطورات والمبادرات في وزارة السياحة والآثار الفلسطينية هنا.

للمزيد من المعلومات أرجو الأتصال:

ماجد اسحق، مدير عام التسويق والاعلام السياحي / وزارة السياحة والآثار

Majedishaq@travelpalestine.ps

9412 205 59 972+

www.jahzeen.ps

www.facebook.com/travelpalestine/

Jahzeen.ps: بوابة تعلم إلكتروني للاستعداد السياحي تستند إلى إرشادات دليل الأعمال السياحية أو البروتوكولات الفلسطينية.